عادل عبدالهادي: 37 نائبا أوصوا بوفد لزيارة «الكندري» و«العودة»

22 February, 2012

 

كتب: جريدة الوطن
باري وينجارد لـ«الوطن»: الافراج عن معتقلي طالبان في غوانتانامو والابقاء على الكويتيين أمر مثير للسخرية

أكد العقيد باري وينجارد المكلف من قبل البنتاجون بالدفاع عن المعتقل الكويتي في غوانتانامو «فايز الكندري» ان المناقشات حول استعداد الولايات المتحدة للتفاوض على الافراج عن عدد من معتقلي حركة طالبان في «غوانتانامو» في الوقت الذي ترفض فيه الادارة الامريكية اطلاق سراح أو محاكمة المعتقلين الكويتيين فايز الكندري وفوزي العودة أمر مثير للسخرية خاصة وأن الكويت حليف استراتيجي لأمريكا.

وقال وينجارد، في تصريحات خاصة لـ«الوطن»، ان أسوأ ما حدث لفايز وفوزي كان انتخاب باراك أوباما رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية، مشيرا الى ان أحوال معتقل غوانتانامو تزداد سوءا منذ ذلك التوقيت.
وبين وينجارد أنه يعول كثيرا على دور البرلمان الجديد، موضحا ان المطالبة بحقوق الكندري والعودة ليست تعبيرا عن تيار معين وانما ترتبط بشكل أساسي بحقوق الانسان التي لا تتسق مع فكرة ان يسجن شخص الى ما لا نهاية دون محاكمة. مشيرا الى أنه تم عزل فايز وفوزي منذ ستة أشهر بعد ان قضيا سويا عاما كاملا مع بعضهما في مكان واحد، معتبرا ان هذا العزل جاء في اطار سياسة التضييق التي تحدث حاليا في معتقل «غوانتانامو».
واستغرب عدم سفر اي وفد كويتي الى غوانتانامو حتى الآن للاطلاع على أوضاع المعتقلين الكويتيين، لافتا الى ان وفد أفغانستان تفقد حالة المعتقلين الأفغان.
من جانبه قال المحامي عادل عبدالهادي، الذي يتولى الدفاع عن فايز الكندري ان 37 نائبا بمجلس الأمة وقعوا على بيان تضمن العديد من التوصيات من بينها ارسال وفدا من النواب وأهالي المحتجزين والأطباء المختصين للقاء أبناء الكويت المحتجزين في غوانتانامو والاطلاع على أحوالهم، لافتا الى ان جلسة برلمانية سوف تعقد نهاية الشهر الجاري لمناقشة.
وبين عبدالهادي «ان التوصيات شملت انشاء لجنة برلمانية أو تكليف لجنة حقوق الانسان التابعة لمجلس الأمة لمتابعة مستجدات القضية، وكذلك طلب تقارير دورية من سفارة الكويت في واشنطن عن الأعمال التي تم تمت لتأمين الافراج عن أبناء الكويت والمطالبة بتقرير مفصل يكشف مما تم انفاقه من مبالغ تم تخصيصها لتغطية نفقات وأجور المحامين والاعلام واللجان الشعبية التي تعمل في قضية فايز الكندري وفوزي العودة»، كما ان من بين التوصيات أيضا مطالبة الحكومة الكويتية بمنح الكندري والعودة حق اختيار المحامين محليا ودوليا للقيام بالجهود والاجراءات اللازمة بالنيابة عنهما، سواء في الكويت أو الساحة الدولية ومطالبة الحكومة الكويتية بتخصيص التمويل المناسب للتكفل بسداد أتعاب المحامين.
وكذلك دعوة الفريق الأمريكي المعين من قبل البنتاجون للدفاع في هذه القضية ومقابلته بشكل دوري.